منتدي أمة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدي أمة

...عينك علي الأمة....
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

 

 يمكرون ويمكر الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلمه
مشرف
مشرف
مسلمه

انثى عدد الرسائل : 77
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

يمكرون ويمكر الله Empty
مُساهمةموضوع: يمكرون ويمكر الله   يمكرون ويمكر الله Icon_minitimeالخميس 19 يونيو - 15:50:28

فصول هذه المسرحية بدأت عندما جاء إلى الدانمرك فريق من القناة الفرنسية الثانية على رأسه المدعو محمد صفاوي الذي كان له سابقة في توريط بعض الشباب المندفعين في فرنسا وتسجيل بعض أحاديثهم الخاصة ومن ثم نقلها إلى المخابرات الفرنسية واعتبارها دليل إدانة ضدهم لاتهامهم بالإرهاب.



صفاوي هذا جاء ليجري تحقيقاً في قضية الرسومات وبدأ رحلته بلقاء بعض (المسلمين المعتدلين) الذينأرشدوه إلى مركز الأخوة والذي يؤمه عادة فضيلة الشيخ رائد حليحل باعتباره معقلاً للمسلمين المتمسكين بدينهم. إلا أنه لم يستطع الالتقاء بالشيخ رائد فتوجه إلى كوبنهاجن وهناك كان له لقاءات مع فضيلة الشيخ أحمد أبو لبن منها ما هو علني ومنها غدراً عبر كاميرته التي يضعها في حقيبة أحد مساعديه.



وفي النهاية يلتقي هذا الصحفي بفضيلة الشيخ رائد دون أن يحاوره وعندما اتفقوا على لقاء في مكان آخر ركب معهم السيارة وهو يحمل حقيبته التي بداخلها الكاميرا الخفية وفي الطريق وخلال حديث لا يشك أحد عند سماعه بأنه نوع من الدعابة أطلق الأخ أحمد دعابته التي فجرت هذه الضجة الإعلامية الكبرى والتي أفردت لها الصحف والإذاعات مساحة كبيرة بل إن جريدة البوليتيكن وحدها أفردت 4 صفحات للحديث عن الإسلام والأئمة والإرهاب، وقامت القناة الدانمركية TV2 بعرض البرنامج الفرنسي كاملاً.



دروس وعبر

كان ما تقدم عرضاً لما جرى حتى يعلم القارئ الكريم عما نتحدث.

وأما ما سنقوله فهو أننا وبلا تردد ندين مثل هذه الأقوال التي لا تصب في خدمة المسلمين والدعوة في هذه البلاد وقد أدرك الأخ أحمد عكاري هذا الخطأ وقام بإرسال رسالة مفتوحة إلى الدانمرك من البحرين يطمئن فيها الدانمركيين بعدم جدية ما قاله وأنها كانت مجرد مزحة قيلت في مكان ضيق وبين عدد محدود جداً من الناس. ورغم أن الساسة وجدوها فرصة للطعن بالدعاة ومن يمثلهم ورد بعض الخبراء في القانون بعدم جدوى رفع قضايا على كلام غير مقصود وآخرون مطالبين بطرده من البلاد وبين هذا وذاك وما يدبر إعلامهم الخبيث إلا أن الله سبحانه وتعالى ناصر دينه ولو كره الكافرون (يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين).



نعم كانت ضجة قوية ألهبت مشاعر الدانمركيين ما دفعهم إلى الجلوس بانتظار سماع ما سيقوله أحمد عكاري عبر الكاميرا الخفية وجلسنا ننتظر معهم وكانت المفاجأة أن ما قاله الأخ أحمد جاء في آخر الحلقة أي بعد أن عرض على الدانمركيين أحوال المسلمين وكيف يفكرون وماذا يقول قادتهم وأئمتهم وكيف كانت تحركاتهم للدفاع عن نبيهم عبر القوانين المرعية وما هي آرائهم في قضية الرسوم ولماذا غضبوا (طبعاً مع التعليق المشوه من قبل معد البرنامج) إلا أن هذا بحد ذاته نصراً لم نكن نحلم به أن تعرض 50 دقيقة على المشاهد الدانمركي وفي ذروة حاجته لسماع المعلومة وإلقاء نظرة على الفضيحة المزعومة فإذا به أمام الإمام أحمد أبو لبن يشرح ويوضح بالعربية تارة وبالإنجليزية تارة أخرى بطريقة لا ولن يعرضها التلفزيون الدانمركي أبداً حسب تجربتنا معه، ولكن بما أن هناك سبق إعلامي فتم عرض ما كنا نرغب بإيصاله إلى الدانمركيين بل ودفع الأموال لأجل ذلك.



فشكراً لك أخي أحمد فقد عرفناك منذ نشأتك شاباً نشأت على طاعة الله (ولا نزكيك على الله) ورغبت في الدعوة إلى الله فلم تكل ولم تمل فإن سألنا عنك وعن مكان تواجدك فأنت إما في الجامعة لإلقاء محاضرة عن الإسلام وإما في مدرسة ما أو مركز هنا أو جمعية هناك.



أما ما جرى من هذا الصحفي الماكر فقد حذرنا ولا زلنا نحذر كل الإخوة العاملين في حقل الدعوة إلى الله بل كل مسلم يعيش في بلاد الغرب أنه ومنذ أن جاء كلينتون إلى سدة الحكم في الولايات المتحدة لم يعد هناك مجالات كبيرة لحرية الرأي (عند المسلمين طبعاً) ولا بد من الحيطة والحذر وليعلم كل أحد أننا في زمن كل شيئ فيه ممكن فلا داعي لأقوال لا تضر ولا تنفع فقد خبرنا ما وصلت إليه حالة الأجهزة الأمنية في بلاد الغرب من خوف وهلع باتوا معه يشكون بأنفاس كل موحد بالله.

ثم ألم يتهموا أنا س عندنا في الدانمرك بأنهم يخططون لأمر جلل ذلك أنهم تابعوا أحدهم وشكوا بأمره فسجلوا له ما قيل وقال فبحثوا ودققوا وتعاونوا مع غيرهم فوجدوه أمراً عضال وخرجوا بنتيجة أنه خطير لا محال إذ علموا أنه يعطي وعلى الهاتف أوصاف خلطات غريبة وأسماء عجيبة وفي النهاية .... الأخ يبيع العسل ويتصل به الناس ليسألوه عن وصفات لاستخدامها كدواء مع حبة البركة !!!!....





إذاً فالحذر الحذر وليتنبه الجميع إلى ضرورة التدقيق في ما ينطق وكيف يتصرف وخاصة المتصدرين للدعوة وهنا أنا لا أدعوا أبداً إلى الخوف والرعب بل إلى الدقة والحنكة في أجواء مليئة بالتوتر يغذيها جيل صاعد من اليمينين المتطرفين الذين يبحثون عن من يتخذونه عدوا ليرتكزوا عليه في صعودهم المتنامي إلى حكم بلاد الغرب.



وأخيراً فهذا رئيس جهاز الاستخبارات الدانمركي يصرح اليوم ويرد على رئيسة حزب الشعب الدانمركي (اليميني المتطرف) وممن يحاولون الطعن بالدعاة والأئمة ويطالبهم بالثناء على دورهم في الدانمرك فرغم ما قاموا به من احتجاجات ورفض للرسوم المسيئة ورغم الغضب الكبير لدى أبناء الجالية إلا أنهم استطاعوا السيطرة على مجريات الأحداث ولم تحدث أي حادثة تذكر تأذى منها الدانمركيون كما قال.





فالحمد لله الذي وعد ووعده الحق بأن يحفظ دينه وينصر عباده.

منقووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يمكرون ويمكر الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي أمة  :: ويمكرون .. :: ويمكرون عبر التاريخ-
انتقل الى: